مبعوثو الأمم في أربع دول عربية يطلقون نداءً إنسانياً مشتركاً.

مبعوثو الأمم في أربع دول عربية يطلقون نداءً إنسانياً مشتركاً.

مبعوثو الأمم في أربع دول عربية يطلقون نداءً إنسانياً مشتركاً لمواجهة تفشي فايروس كورونا

متابعات|| أطلق مبعوثو الأمم المتحدة في كل من سوريا “غير بيدرسون” وفي العراق “جينين هينيس” واليمن “مارتن غريفيث” ولبنان “يان كوبيش” نداءً إنسانياً مشتركاً لوقف جميع الأعمال العدائية لمواجهة تفشي فايروس كورونا.

ودعا المبعوثون الأربعة جميع الأطراف المعنية إلى المشاركة دون شروط مسبقة في التفاوض على وقف فوري للأعمال العدائية المستمرة والتوصل إلى حلول طويلة الأمد للصراعات المستمرة في جميع أنحاء المنطقة.

اقرأ أيضا:الأمم المتحدة تتوقع تأثيراً مدمراً لفيروس كورونا

وقالوا في النداء: إنه في 23 مارس (آذار) الماضي أطلق غوتيريش نداءً لوقف فوري لإطلاق النار في جميع أنحاء العالم، وحثّ جميع الأطراف المتحاربة على ترك الأعمال العدائية لكن لا يزال هناك المزيد لترجمة هذه الكلمات إلى أفعال.

وفي وقت سابق دعا “بيدرسون” إلى وقف كامل وفوري لإطلاق النار في سوريا للتفرغ لمواجهة فايروس كورونا معرباً عن استعداده للعمل مع جميع أطراف النزاع لتحقيق ذلك كما أثنى على العاملين في المجال الطبي والإنساني في جميع أنحاء البلاد..

وعلى الرغم من التحذيرات الدولية والأممية من خطورة تجدد الأعمال القتالية في سوريا وتحديداً محافظة إدلب فإن نظام الأسد والميليشيات الإيرانية يتعمدون قصف الأحياء السكنية في ريف إدلب الجنوبي بشكل متقطع بقذائف المدفعية الثقيلة، وهو ما يحول دون عودة الآلاف من النازحين القاطنين في الخيام إلى منازلهم، فضلاً على استمرارهم في حشد القوات العسكرية واستجلاب التعزيزات التي تشكل ميليشيات “حزب الله” اللبناني ومختلف الميليشيات الإيرانية قوامها إلى ريفي إدلب وحماة.
المصدر: منتدى الإعلاميين السوريين

اترك تعليقاً