الأمم المتحدة تتوقع تأثيراً مدمراً لفيروس كورونا

الأمم المتحدة تتوقع تأثيراً مدمراً لفيروس كورونا

الأمم المتحدة تتوقع تأثيراً مدمراً لفيروس كورونا.

إعداد: عمر الموسى
المصدر: منتدى الإعلاميين

تحذيرات أممية

حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بأن الحالات العشر المصابة وحالة الوفاة الواحدة بفيروس كورونا المستجد في سوريا ليست سوى “قمة جبل الثلج” ومن المتوقع أن يكون هناك تأثير مدمر لذلك على المجتمعات الضعيفة

وأضاف أن الجهود المبذولة للوقاية من الفايروس ومكافحته تعوقها أيضا المستويات الكبيرة من حركة السكان والتحديات التي تواجه الحصول على الإمدادات الحيوية بما في ذلك المعدات الواقية وأجهزة التنفس الصناعي وصعوبات العزل في مخيمات النازحين المكتظة مع المستويات المنخفضة هناك من خدمات الصرف الصحي

جهود مبذولة للكشف عن الفيروس

وتحدث مارك لوكوك في مجلس الأمن الدولي قائلا : جميع الجهود الرامية إلى الكشف عن الحالات المصابة بمرض كوفيد 19 والتصدي له ستعرقل بسبب النظام الصحي الهش في سوريا مشيرا إلى أن حوالي نصف مستشفيات الدولة ومرافق الرعاية الصحية كانت تعمل بكامل طاقتها في نهاية عام 2019

خطورة الوضع المأساوي

وأوضح لوكوك: مع دخول النزاع السوري عامه العاشر هذا الشهر وذلك أجبر أكثر من نصف السكان على الفرار من منازلهم وأكثر من 11 مليون شخص داخل البلاد بينهم ما يقرب من 5 مليون طفل بحاجة إلى المساعدة الإنسانية ونحو 8 ملايين شخص لا يحصلون على الغذاء بشكل موثوق وهو رقم أكثر من 20 بالمئة من العام الماضي و500 ألف طفل يعانون من سوء تغذية مزمن

كثافة الاحتياجات

اقرأ مقالة التعليم عن بعد ما بين القبول والرفض

وأفاد أن الاحتياجات الإنسانية في سوريا لا تزال هائلة مع وجود بيانات تظهر أدلة واضحة على تدهور الأوضاع منذ ديسمبر من العام الماضي بما في ذلك زيادة معدلات التقزم نتيجة سوء تغذية الأطفال التي نادراً ما يمكن التعافي منها بالكامل
وذكر أنه في آخر معقل تسيطر عليه فصائل معارضة في شمال غرب سوريا يعاني ما يقرب من 3 من كل 10 أطفال نازحين تحت سن الخامسة من التقزم

وكرر دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لوقف فوري لإطلاق النار على مستوى العالم في جميع النزاعات للتصدي للفايروس محذراً من أن سوريا تواجه خطراً كبيراً هو عدم القدرة على احتواء الوباء

اترك تعليقاً